عملية زراعة الشعر

images2

ان تساقط الشعر لدى الرجال والنساء  يحصل بسبب عدم التوازن الهرومني والاستعداد الوراثي لذلك والنقص بالفيتامين وفقر  الدم والتاثيرات الفيزيائية الخارجية السلبية. ومن الممكن ان تؤدي المشاكل النفسية  الى ظهور مشكلة تساقط الشعر لدى الاشخاص. ولهذا السبب فان الاشخاص يبحثون عن  اساليب مختلفة لتغيير المظهر الذي يؤدي اليه تساقط الشعر او الحد من تساقطه وضمان  نمو الشعر المتساقط من جديد.
وبداعي ان بصيلات الشعر الموجودة في منطقتي اعلى الراس والجبهة للرجال  حساسة  تجاه هرمون التستوسترون، فانها  تتعرض للاضرار وتتساقط. الا ان بصيلات الشعر الموجودة في المنطقة الخلفية للراس  وبين الآذنتين لا تتساقط كونها غير حساسة تجاه   هرمون التستوسترون. وان عملية زراعة الشعر هي عملية نقل بصيلات الشعر التي  لا تتساقط هذه الى المنطقة المعنية.
ان بصيلات الشعر الصحية الموجودة في المنطقة المانحة تزرع من قبل فريق  مختص واحدة تلوى الاخرى في المنطقة التي يظهر فيها الصلع بعد تطبيق التخدير  الموضعي.
ان عملية زراعة الشعر تنفذ مع تطبيق تخدير موضعي. وبفضل تطبيق التخدير  الموضعي خلال العملية، فان المريض يبقى في حالة تواصل مع الطبيب خلال هذه المسيرة.  ويشعر المريض بحالة من الراحة ولا يشعر باي الم خلال العملية.
من الممكن ان يخضع الجميع الذين لا يعانون من مرض خطير، لزراعة الشعر  بسبب تعرضهم لتساقط الشعر من النوع الذكري (Androgenetik  alopesia ).  وان تساقط الشعر يتطور مع تاثير هرمون التستوسترون الذكري لدى  الاشخاص الذين لديهم استعداد وراثي لتساقط الشعر.
ويوجد حول جذور الشعر والبصيلة والشعرة التي تنمو عليها، خلايا مسؤولة  عن تغذية الشعر والبصيلة. وان الخلايا المغذية هذه تموت مع تاثير هرمون  التستوسترون لدى الاشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر من النوع الذكري.
ان الشعر الذي لا يتغذى يضعف اولا ثم يتوقف عن النمو ومن ثم يموت  ويتساقط. وان عملية زرع الشعر للمرضى الذين يعانون من هذه الحالة، هي اسلوب علاج  يقدم الحل الدائم.
اما بالنسبة للاشخاص الذين يعانون من مشاكل تساقط الشعر من الانواع  الاخرى، فان عملية زراعة الشعر تتم عن طريق بصيلات الشعر التي حصل عليها من  المنطقة المانحة اذا كانت خالية من المشاكل والتي توجد في المنطقة الخلفية للراس  وبين الاذنتين.
تظهر طبقة خارجية حمراء اللون بشكل مرتبط بتجلط الدم في المنطقة التي  خضعت لزراعة الشعر بعد العملية. ويوصى المريض بان يغسل شعره بشكل منتظم مرة واحدة  بشكل يومي وعلى مدة اسبوعين بعد عملية زراعة الشعر. وان عملية الغسل هذه تؤدي  الى الحد من ظهور الطبقة الخارجية. وان الطبقة الخارجية هذه تتساقط بشكل تام خلال  مدة تتراوح بين سبعة الى عشرة  ايام  وبعد  ذلك تشفى المنطقة التي زرع فهيا  الشعر بشكل تام.
ومع تساقط الطبقة الخارجية المتشكلة فان الشعر الذي زرع فيها يتساقط  ايضا، الا ان الشعرة فقط تتساقط وليس البصيلة المزروعة وان هذا التساقط طبيعي جدا.
لا يحدث أي تغيير في هذا المظهر على مدى ثلاثة الاشهر التي تلي  العملية. وفي نهاية هذه الاشهر الثلاثة فان الشعر الجديد يبدأ رويدا رويدا بالنمو.  وان التغيير الذي يظهر بشكل جلي يبدأ بعد فترة ستة اشهر اعتبارا من عملية الزرع.  وبعد هذه المدة، فان نسبة نمو الشعر تزيد بنسبة 10 % كل شهر ومع مرور عام واحد فان  المريض يكون قد كسب شعرا جديدا بشكل تام.
وان عملية زراعة الشعر من الممكن ان تحتاج الى اكثر من جلسة وفقا لحجم  المنطقة التي ستخضع لزراعة الشعر او لعملية انهاء مسيرة زراعة الشعر للمريض

online consultation